ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 187

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 187   2018-07-06, 14:31

{ فَمَنِ اتَّقَى وَأَصْلَحَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ }

[ الأعراف: 35 ]

من اتَّقى الله كفاه، ومن اتَّقى الناسَ فلن يُغنُوا عنه من الله شيئًا.



أيها المسلمون :



لما بزغَ نورُ الإسلام، ووردَت هداياتُه على نفوس أتباعه، أُشرِبَت قلوبُهم محبَّتَه،

وتعلَّقَت أفئِدتُهم بخدمته. فتعلَّموه وعلَّموه، وامتثَلُوه ونصرُوه،

وبذلُوا لأجلِه مُهجَهم وأرواحَهم، وهجَروا في سبيلِه الأوطانَ،

ساحُوا به وله في أرضِ الله.

وفي أخبار السِّيرة: أن النبي - صلى الله عليه وسلم - لما استشارَ أصحابَه يوم بدرٍ



قال سعدٌ - رضي الله عنه -:

[ والذي نفسي بيده؛ لو أمرتَنا أن نُخيضَها البحر لأخَضناها،

ولو أمرتَنا أن نضرِبَ أكبادَها إلى بَركِ الغِماد لفعَلنا ]

رواه مسلم.



فكانت التضحياتُ والفِداءُ سِمةً بارِزةً في الجيل الأول من عصر الإسلام،

وكذلك كانت في أتباعِهم بعد ذلك. وكان الجهادُ الذي يحمِلُ رجالُه هذه المعاني

هو السَّيلُ الذي لا يُوقِفُه سدٌّ، والنازِلةُ التي لا تنتهِي عند حدٍّ.

ومن رحِم هذه المعاني وُلِدت كلمةُ خالد بن الوليد - رضي الله عنه - إلى ملكِ فارِس:

[ فقد جِئتُكم بقومٍ يُحبُّون الموتَ كما تُحبُّون الحياة ]



وكان جِهادُهم هدايةً ورحمةً وعدلاً، وطبَّقوا شريعةَ الإسلام بعبادة الله حقًّا،

وبتحقيق المصالِح وتكثيرِها، ودرءِ المفاسِد وتقليلِها، وحفظِ الضرورات للإنسان؛

بحماية دينِه، ونفسِه، وعِرضِه، وعقلِه، ومالِه. وهذه أصولٌ ومُسلَّماتٌ لا مِراءَ فيها.



وقامَت حضارةُ الإسلام بهذه الوظيفة الشريفة خيرَ قيامٍ،

وسبقَت كلَّ الحضارات بترسيخِ هذا المبدأ، عبر تقريرات فُقهائِها، وتطبيقات وُلاتِها؛
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 187   2018-03-27, 17:47

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 187
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: