ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الاستشرافُ للمُستقبل

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: الاستشرافُ للمُستقبل   2017-12-31, 18:01

قال الله تعالى:


{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ }


[ آل عمران: 102 ].


عُمرُ الإنسان يتنقَّلُ بين ماضٍ مفقُود، وحاضِرٍ مشهُود، ومُستقبَلٍ موعُود،
 قال الله تعالى:


{ وَقَدْ خَلَقَكُمْ أَطْوَارًا }


[ نوح: 14 ].
خلقَ الله الإنسانَ جَنينًا في بَطن أمِّه، ثم وُلِد طفلًا، ثم صارَ شابًّا قويًّا، ثم كَهلًا،


فما كان مُستقبَلًا يصِيرُ حاضِرًا، والحاضِرُ يُصبِحُ ماضِيصا،


 والذي يشغَلُ عقلَ الإنسان ويملَأُ عليه وقتَه هو التفكيرُ في المُستقبَل.


ولقد تقرَّرَ في عقيدة المُسلم: أن المُستقبَل من علمِ الغيبِ الذي لا يُحيطُ به


إلا الخالِقُ - سبحانه -، قال الله تعالى: 


{ قُلْ لَا يَعْلَمُ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ الْغَيْبَ إِلَّا اللَّهُ }


[ النمل: 65 ].


وحوادِثُ المُستقبَل علمُها عند الله،


 قال الله تعالى:


 
{ وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ مَاذَا تَكْسِبُ غَدًا


وَمَا تَدْرِي نَفْسٌ بِأَيِّ أَرْضٍ تَمُوتُ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ }
[ لقمان: 34 ]. 


لكن التطلُّع إلى المُستقبَل والشَّوقَ إلى معرفتِه،


واستِشرافَه من فِطرةِ الله التي فطَرَ اللهُ الناسَ عليها، والنفوسُ مجبُولةٌ عليه،


وهو مِن صَميمِ الإسلام، ورِسالةُ الأنبياء؛ فنبيُّ الله يُوسف - عليه السلام -،


استشرَفَ المُستقبَلَ، وبه أحسنَ التخطيطَ والتدبيرَ،


أنقَذَ الله به البلادَ والعبادَ من أزمةٍ اقتصاديَّةٍ طاحِنةٍ.


كان رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -،
يستشرِفُ المُستقبَل بنَظرةِ المُتفائِل الواثِقِ بوَعدِ الله فيقولُ: 


واللهِ ليُتِمَّنَّ اللهُ هذا الأمرَ؛ حتى يسيرَ الرَّاكِبُ من صَنعاءَ إلى حَضر موت


 لا يخافُ إلا اللهَ أو الذئبَ على غَنَمِه، ولكنَّكم تستعجِلُون
استِرافُ المُستقبَل يُوقِظُ النفوسَ الحيَّة، ويُوقِدُ الهِمَم، يطرُدُ اليأسَ،


يُقاوِمُ الإحباطَ، يدفَعُ إلى التأمُّلِ لاستِثمارِ إمكاناتِ الحاضِرِ في سَبيلِ بناءِ مُستقبلٍ مُشرِقٍ،


ولا يعنِي استِشرافُ المُستقبَل طُولَ الأمل والتسويفَ الذي يقتُلُ الهِمَّة،


ويُضعِفُ العزيمةَ، ويُورِثُ الخُمولَ وتأجيلَ الأعمال،
 قال الله تعالى: 


{ ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ }
الحجر: 3


لا يُبنَى المُستقبَل ولا يُستشرَف بالأمانِي الفارِغة التي لا رَصِيدَ لها من الواقِعِ،


ولا تُغيِّرُ فيه شيئًا، قال الله تعالى: 
{ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا رَجُلَيْنِ أَحَدُهُمَا أَبْكَمُ لَا يَقْدِرُ عَلَى شَيْءٍ وَهُوَ كَلٌّ عَلَى مَوْلَاهُ
أَيْنَمَا يُوَجِّهْهُ لَا يَأْتِ بِخَيْرٍ هَلْ يَسْتَوِي هُوَ وَمَنْ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ
هُوَ عَلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ }
 [ النحل: 76


هناك مَن يتنكَّبُ الطريقَ في استِشرافِ المُستقبَل بالوُقوعِ فيما حرَّم اللهُ مِن كِهانةٍ،


وسِحرٍ وشعوَذةٍ، يذهَبث أحدُهم إلى الكهنَةِ الذي يتكلَّمُون رَجمًا بالغَيبِ،
ويستحضِرُون الشياطِينَ، فيخضَعُ لطلاسِمِهم، وقراءاتِ الكَفِّ والفِنجان والأبراجِ،
 هؤلاء خطَرثهم جَسيم، ومُنكَرُهم عظيم، وهم كذَبَةٌ مُحتالُون.
قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -:
مَن أتَى عرَّافًا فسألَه عن شيءٍ، لم تُقبَل له صلاةٌ أربعين ليلةً
وقال: 


( مَن أتَى عرَّافًا أو كاهِنًا فصدَّقَه بما يقولُ، فقد كفَرَ بما أُنزِلَ على مُحمدٍ )
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الاستشرافُ للمُستقبل
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: