ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 344

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 344   2018-12-08, 20:40

{ وَالَّذِينَ جَاءُوا مِنْ بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا
بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ }
[الحشر: 10].
إخوة الإسلام:
مِن أفضلِ الأعمال: سلامةُ الصَّدر مِن أنواع الشَّحناءِ كلِّها، ومِن البَغضاءِ بجميعِ صُورِها.
قِيل لرسولِ الله - صلى الله عليه وسلم -: أيُّ النَّاسِ أفضَلُ؟ قال:
( كلُّ مخمُومُ القلبِ صَدُوقُ اللِّسانِ )،
قالُوا: صَدُوقُ اللِّسان نعرِلإُه، فما مخمُومُ القلبِ؟ قال:
( هو النقِيُّ التقِيُّ لا إثمَ علَيه ولا بغي، ولا غِلَّ ولا حسَد )
؛ رواه ابن ماجه، وصحَّح إسنادَه المُنذريُّ وغيرُه مِن المُحدِّثين.
وقد أدركَ سلَفُ الأمة - رضي الله عنهم - هذه الحقيقةَ، فعمِلُوا بها
ودعَوا إليها.
فهذا زيدُ بن أسلَم يدخُلُ على أبِي دُجانةَ - رضي الله عنهما - وهو مرِيضٌ،
وكان وجهُه يتهلَّل، فقال له: مالك يتهلَّلُ وجهُك؟ قال:
ما مِن عملِ شيءٍ أوثَقُ عِندِي مِن اثنتَين؛ أما أحدِهما: فكنتُ لا أتكلَّمُ بما
لا يَعنِيني، وأما الأُخرى: فكان قَلبِي للمُسلمين سَلِيمًا .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 344   2017-12-27, 17:59

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 344
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: