ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 319

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 319   2018-11-11, 18:26

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا (70) يُصْلِحْ لَكُمْ
أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ }
[الأحزاب: 70، 71].
إنَّ دينَ المرء وعقلَه يُوجِبان عليه استِشعارَ عِظَم شأنِ لِسانِه وما له
مِن تبِعَاتٍ وما عليه مِنها؛ فإنَّ عثرَةَ اللِّسان أشدُّ خطرًا على صاحِبِه
مِن عثرَةٍ برِجلِه، وإنَّ مكمَنَ خُطورتِه يبدُو في استِصغار حجمِه أمام
بقيَّة أعضاءِ جسَدِه.
فكَم مِن أرواحٍ أُزهِقَت بسببِه .. وكَم مِن أعراضٍ قُذِفَت مِن خلالِه ..
وكَم مِن حقٍّ قُلِبَ باطلًا، وباطِلٍ قُلِبَ حقًّا، كلُّ ذلكم بسببِ إعمالِ اللِّسان
فيما لا يجوزُ، أو إحجامِه عما ينبغي، في حين أنَّ أخطارَه وأضرارَه
أسرعُ في المُضِيِّ مِن نفعِه؛ لأن بعضَ الأفهام تعبَثُ بالأسماع،
فلا تعرِفُ لإحسانِ الظنِّ طريقًا، ولا للمحمَلِ الحسَنِ سبيلًا؛ فإنَّ الكلِمة
إذا خرَجَت مِن لِسان المرء لم تعُد مُلكًا له، بل تُصبِحُ كالكرة تتقاذَفُها
مضارِبُ اللاعِبِين بها، كلٌّ يُفسِّرُها بما يخدِمُ غاياتِه ومآرِبَه.
والواقعُ - عباد الله - أنَّ الناسَ مع ألسِنتهم ثلاثةُ أصنافٍ:
حكيمٌ، ونَزِقٌ، وجاهِلٌ.
فالحكيمُ يقُودُ عقلُه لِسانَه، فله عقلٌ حاضِر، ودينٌ زاجِر، يعرِفُ مواضِع
الإكرام باللِّسان، ومواضِع الإهانة به، يعلَمُ الكلامَ الذي به يندَم، والذي
به يفرَح، وهو على ردِّ ما لم يقُل أقدَرُ مِنه على ردِّ ما قال. فمِثلُه يعلَمُ
أنَّه إذا تكلَّم بالكلِمَةِ ملَكَتْه، وإن لم يتكلَّم بها ملَكَها، وربما صارَ حكيمًا
بالنُّطقِ تارةً، وبالصمتِ تاراتٍ أخرى، مع إدراكِه بأن يقولَ الناسُ:
ليتَه تكلَّم، خيرٌ مِن أن يقولُوا: ليتَه سكَت.
وأما النَّزِقُ فإنما يقُودُه طَيشٌ ثائِر، وصَلَفٌ عاثِر، وضِيقُ عطَن مُستحكِم،
فلا معنَى للأناة عنده، وليس لديه حدودٌ ولا خطوطٌ حمراءُ في الألفاظ،
فهو يغرِفُ منها ما يشاء، ويُطلِقُ حبلَها على الغارِبِ بلا زِمامٍ ولا خِطامٍ،
دون استِحضارٍ لدلالاتِها وما تكونُ به مآلاتُها؛ حيث تختلِطُ عنده ألفاظُ السِّباب،
وألفاظُ المَدِيح، وألفاظُ الأُلفة، وألفاظُ النُّفرَة؛ إذ لا مِعيارَ لها
عنده يحكُمُها، وإنما يُدبِّرُها غضَبُه، ويُوجِّهُها نَزَقُه، ويُهيِّجُها ضِيقُ
عطَنِه، فلا يُفيقُ إلا وقد طارَت بكلامِه الرُّكبان، ولاتَ حين ندَمٍ واعتِذارٍ.
هو وأمثالُه يصدُقُ فيهم ما جاء في الحديثِ الحسَنِ مرفوعًا:
( ولا تكلَّم بكَلامٍ تعتَذِرُ مِنه غدًا )؛
رواه أحمد وابن ماجه.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 319   2017-12-21, 18:03

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 319
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: