ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 196

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 196   2018-07-11, 19:21

إِنْ تَكْفُرُوا فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ عَنْكُمْ وَلَا يَرْضَى لِعِبَادِهِ الْكُفْرَ وَإِنْ تَشْكُرُوا يَرْضَهُ لَكُمْ }

[ الزمر: 7 ].



ومن هذا المُنطلَق - عباد الله - كان لِزامًا على أمة الإسلام أن تُدرِكَ أمرَين جدُّ عظيمَين،

تحمِلُ عليهما الضرورةُ تارةً، ويهدِي إليهما الدينُ تاراتٍ أخرى؛

بل كلٌّ منهما يستلزِمُ الآخر ويستصحِبُه استِصحابًا حثيثًا.

والأمران - عباد الله - هما: التآخي والائتِلاف بلا تفرُّقٍ واختِلاف،

وعلوُّ الهمَّة لبلوغِ الأرَب في الرِّفعة والرِّيادة، دون استِكانةٍ أو خُنوعٍ

لغير الله سبحانه وتعالى بهذين الأمرَين عباد الله تنمُو الأُمم،

فتعظُم فتسُود ما شاء الله أن يحيَا فيها هذا الأمران.



وإنه متى رُؤِيَ من أمة الإسلام مَيْلٌ صادقٌ إلى الوحدة والتمكين؛

فإن العاقِبَة لها ما من ذلك بُدٌّ، فتلك هي السنةُ الكونية والدينية.

ومن تصفَّح تاريخَ الأُمم والشعوب، وتأمَّل واقِعَها من خلال كتاب الله وسنة

رسولِه - صلى الله عليه وسلم -، ومصادر التأريخ المُسطَّرة؛

وجدَ أن حظَّ الأُمم والشعوب من الوجود على مِقدار حظِّها من الوحدة،

ووجدَ مبلغَها من العلوِّ والهيمَنة على قدرِ تطلُّعها إلى التمكين في الأرض

لإثبات وُجودِها.



ولوَجَد أيضًا أنه ما انحرَفَ قومٌ عن بُلوغ ما ذُكِر، فألهَاهم بما بين أيديهم،

وأوقَفَهم على أبواب ديارهم ينتظِرون طريقَهم بالسوء،

إلا بعد ما رُزئُوا بالاختلاف والافتِراق، ودنُوِّ الهمَّة، والحِطَّة، والشِّقاق،

والرِّضا بالحياة الدنيا من الآخرة،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 196   2017-10-29, 19:19


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 196
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: