ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 245

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 245   2018-08-28, 20:03

والموتُ مُصيبةٌ لا بُدَّ منها، وألَمُ الموت لا يَقدِرُ أحدٌ أن يصِفَه لشدَّته؛
فالروحُ تُنزعُ به من العُروق واللَّحم والعصَب، وكلُّ ألمٍ شديدٍ فهو
دون الموتِ.

عن عائشة - رضي الله عنها - قالت: رأيتُ رسولَ الله
- صلى الله عليه وسلم - وهو بالموت عنده قدَحٌ فيه ماء، وهو يُدخِل
ُ يدَه في القدَح ثم يمسَحُ وجهَه بالماء، ثم يقول:
( اللهم أعِنِّي على غمَرات الموت وسكَرات الموت )؛
رواه الترمذي.

وفي بعضِ الروايات:
( إن للموتِ لسكَرات ).

قال رجلٌ لأبيهِ في الاحتِضَار: صِف لي ألمَ الموت للعِبرة، فقال:
يا بُنيَّ! كأنَّ شوكًا معقُوفًا يُجرُّ في جوفِي، وكأنَّما أتنفَّسُ من ثُقبِ إبرة .

وقيل لمُحتضَرٍ آخر: كيف تجِدُ؟ فقال:
كأنَّ الخناجِرَ تختلِفُ في جوفِي . .

ومن أدامَ ذِكرَ الموت رقَّ قلبُه، وصلُح عملُه وحالُه، ولم يتجرَّأ
على المعاصِي، ولم يُضيِّع الفرائِض، ولم تغُرَّه الدنيا بزُخرُفها،
واشتاقَ إلى ربِّه وإلى جناتِ النعيم. ومن نسِيَ الموتَ قسَا قلبُه،
وركَنَ إلى الدنيا، وساءَ عملُه، وطالَ أملُه؛ فتذكُّرُ الموت أعظمُ
المواعِظ.

عن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله –
صلى الله عليه وسلم -:
( أكثِروا مِن ذِكرِ هاذِمِ اللذَّات الموت )؛
رواه الترمذي والنسائي، وصحَّحه ابنُ حبَّان.

ومعنى الحديث: أن الموتَ قاطعُ اللذَّات ومُزيلُها.

وعن أُبيِّ بن كعبٍ - رضي الله عنه - قال: كان رسولُ الله –
صلى الله عليه وسلم - إذا ذهبَ ثُلُث الليل قامَ فقال:
( يا أيها الناس! اذكُروا الله، جاءَت الراجِفة تتبَعُها الرادِفة،
جاءَ الموتُ بما فيه )؛
رواه الترمذي، وقال: حديثٌ حسن .

وعن أبي الدرداء قال:
كفَى بالموتِ واعِظًا، وكفَى بالدهرِ مُفرِّقًا، اليوم في الدُّور وغدًا في القُبُور ؛
رواه ابن عساكر.

والسعادةُ كلَّ السعادة، والتوفيقُ كلَّ التوفيق، والفوزُ كلَّ الفوز في
الاستِعداد للموت؛ فالموتُ أولُ بابٍ للجنة، أو أولُ بابٍ للنار.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 245   2016-09-29, 19:25

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 245
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: