ديوان عشيرة ال الجبالي
مرحبا بك في ديوان عشيرة الجبالي
لتتمكن من الإستمتاع بكافة ما يوفره لك هذا المنتدى من خصائص, يجب عليك أن تسجل الدخول الى حسابك في المنتدى. إن لم يكن لديك حساب بعد, نتشرف بدعوتك لإنشائه.

ديوان عشيرة ال الجبالي

قال تعالى: ( قل هذه سبيلي أدعو الى الله على بصيرةٍ أنا ومن اتبعني )
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  بحـثبحـث  س .و .جس .و .ج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 219

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: رد: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 219   2018-08-02, 19:20

وقال عنه رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -:
( مَن لم يدَعْ قَولَ الزُّور والعملَ به، فليس لله حاجَةٌ في أن يدَعَ
طعامَه وشرابَه ).
وقال عن الزَّكاة:
{ خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا }
[التوبة: 103]،
وقال عن الحجِّ:
{ لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ }
[الحج: 37].
الصلاةُ - عباد الله - هي آخرُ ما يُفقَدُ مِن الدِّين؛ فإن ضاعَت ضاعَ الدِّينُ كلُّه.
قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -:
( لتُنقَضَنَّ عُرَى الإسلام عُروةً عُروةً، فكُلَّما انتَقَضَت عُروةٌ تشبَّثَ
الناسُ بالتي تَلِيها، فأولُهنَّ نَقضًا: الحُكمُ، وآخرُهنَّ: الصلاة ).
وإذا وُفِّقَ العبدُ لمُقاومةِ آفةِ السَّهوِ عن العِبادة، تُذكِّرُه
سُورةُ الماعُون بصِيانةِ قلبِه مِن الرِّياء بقولِه:
{ الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ }
، الذين يُراؤُون في الصلاةِ وغيرِها بالمُصانَعَةِ وفعلِ الشيءِ لغَيرِ
وجهِ الله؛ إرضاءً للناسِ.
ومِن مدلُولِ الآيةِ:
نفهَمُ أنَّ النيَّةَ التي يشُوبُها الرِّياءُ تُحِيلُ العملَ الصالِحَ إلى معصِيةٍ
يستحِقُّ صاحبَها الوَيلُ، قال تعالى:
{ فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ (4) الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ (5) الَّذِينَ هُمْ يُرَاءُونَ }.
وهكذا القلبُ المُقفِرُ مِن الإخلاصِ لا قِيمةَ لقَولِه، ولا أثَرَ للعِبادةِ
في سُلُوكِه، ولا قبُولَ لعملِه، ولا زكاةَ في نفسِه.
ومِن أعظم مفاتِيحِ الفَوزِ في هذه الحياةِ:
أن يُوفَّقَ العبدُ لكَبتِ جُموحِ شَهوةِ الرِّياء، بأن يُسلِمَ لله وجهَه، ويُخلِصَ
له عملَه بتصفِيتِه مِن إرادةِ مغنَمٍ، أو شَهوةٍ، أو منصِبٍ، أو مالٍ،
أو شُهرةٍ، أو منزِلةٍ في قُلوبِ الخلقِ، أو طلَبِ مَدحِهم، أو الهَرَبِ مِن ذمِّهم.
يقولُ الله تعالى في الحديث القُدسيِّ:
( أنا أغنَى الشُّركاء عن الشِّركِ، مَن عمِلَ عملًا أشرَكَ فيه معيَ غيرِي
ترَكتُه وشِركَه ).
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
خالد احمد الجبالي
نائب المدير
نائب المدير
avatar


مُساهمةموضوع: أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 219   2016-09-15, 18:29

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أَهْلُ الْقُرْآنِ هُمْ أَهْلُ اللهُ وَخَاصَّتُهُ 219
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ديوان عشيرة ال الجبالي :: المنتدي العام-
انتقل الى: